Kurdish Democratic Party - Lebanon Freedom - Justice - Peace حرية - عدالة - سلام
Kurdish Democratic Party - LebanonFreedom - Justice - Peace حرية - عدالة - سلام 

جماعات الارهاب تزور لبنان والحريري اخرس اطرش

بعد زيارات قامت بها جماعات الكفر والارهاب الشيعية العراقية الى لبنان وتفقد احوال الجنوب التي تخضع للحماية الاممية بفضل حرب حسن نصرالله عام 2006 والتي اعتبرها نصرا الهيا، قام وفد من جماعة الحوثيين الشيعة في اليمن بزيارته في الضاحية الجنوبية من بيروت، ولم تتحرك الاجهزة الامنية لتوقيفهم او ردهم، بينما القبضاي سعد الحريري يتجاهل الامر كليا وكان الامر لا يعنيه، وذلك لانه مشغول بتشكيل الحكومة الايرانية – الاسدية..!!! عجبا له، يسخر كل نفوذه السلطوي ضد احرار المسلمين السنة ويمنع البعض منهم في العودة الى الوطن وفي نفس يطأطأ رأسه كالجبان امام الاستعراضات الشيعية..  19/08/18

الاتحاد الوطني لإيران: لا نستطيع مساعدتكم

قدم الاتحاد الوطني الكردستاني الخميس 9 أب 2018، اعتذاره الى إيران بسبب عدم قدرته على مساعدتها بعد فرض العقوبات الامريكية عليها رغم كونه من حلفائها في اقليم كردستان والعراق.وقال مساعد الأمين العام للاتحاد بولا طالباني في حديث  صحفي له: ان “الحزب يحترم علاقات حسن الجوار مع إيران، لاسيما وان مواقفه كانت ايجابية معه طوال سنوات النضال والكفاح المسلح ضد نظام صدام، حيث ساندته وقدمت الدعم الكامل له، لكننا للأسف لا نستطيع تقديم أي شيء لها لان امكانيتنا محدودة جدا”.واضاف ان “الاتحاد الوطني ليس دولة، والحكومة والسلطة التي يتمتع بها في السليمانية تحتم عليه احترام القوانين الدولية”، معبراً عن “اسفه لما تمر بها ايران”.وأكد طالباني، ان “الكرد سيخرجون بموقف موحد تجاه هذه الازمة”، مشيراً الى ان “الاتحاد الوطني، سيبقى متمسكا بعلاقاته السياسية مع ايران لكن هو مجبر لعدم التعاون معها اقتصاديا وهذا سيسري على منع عمليات التهريب التي قد تحصل في المنافذ الحدودية لأننا نحاول ان نكون على الحياد وسط الخلاف الامريكي الايراني لان كلا الطرفين هم اصدقاء للكرد وقدموا لهم مساعدات كبيرة”. 11/08/18      

قمة "ترامب - بوتين" تحاصر "الأسد": مغادرة سوريا أو المحاكمة الدولية

أورد المحلل العسكري والخبير الاستراتيجي، العميد الركن أحمد رحال، معلومات بشأن لقاء بين الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، حول الحل في سوريا.وقال "رحال" في تدوينة على حسابه بموقع "فسيبوك": "معلومات رُشحت عن لقاء (ترامب - بوتين) حول الحل في سوريا وأكدتها عاصمة إقليمية".وأضاف: "المرحلة الأولى: الحد من عمل فصائل الحراك المسلح وتقييد مصادر دعمها، والمرحلة الثانية: تقليم أظافر بشار الأسد بطرد كل الميليشيات التي تدعمه من خارج السوريين".وأشار "رحال" بحسب المعلومات التي أوردها إلى أن "المرحلة الثالثة: توحيد الميليشيات الداخلية التي لا تتبع الجيش السوري وإلحاقها بقاعدة حميميم".واختتم بقوله: "المرحلة الأخيرة استدعاء (بوتين) لـ(الأسد) إلى موسكو ووضعه أمام خيارين: إما مغادرة سوريا مع الشخصيات المقرّبة منه أو مواجهة محكمة الجنايات الدولية وحيدًا عن كل المجازر التي ارتكبها وسيعاد فتحها".وكانت القمة التي جمعت "ترامب" و"بوتين" في هلنسكي لم تتوصل إلى أي حلول بشأن سوريا، إلا أن الحديث عن صفقات بين الجانبين لإنهاء الأزمة في سوريا لا تزال دائرة.07/08/18            

يستنجد بالشخصيات الاسلامية السنية بحجة حماية صلاحيات الرئاسة الثالثة..!!

بعدما استبعد لسنين طويلة مختلف القوى والاحزاب الاسلامية السنية المعارضة له عن حلبة الصراع السياسي في لبنان واستفراده بشؤون الطائفة على كيفه ومزاجه ومن ثم خضوعه واستسلامه للفريق الاخر من اجل الجلوس على كرسي الرئاسة الثالثة، وبعد خسارته الكبيرة في الانتخابات النيابية الماضية، بحيث اصبح محاصرا من كل الجهات، يعود سعد الحريري الى لعبة التقية الشيعية مع المسلمين السنة الذين عارضوا خياراته السياسية البشعة ويتودد اليهم بحجة الدفاع عن صلاحيات الرئاسة الثالة التي اصبحت في خطر شديد بعد كل تسوياته وتنازلاته السيئة. ويعتقد ان محاولة استرداد ثقة الجمهور السني من خلال البكاء على الصلاحيات ستعيد له القوة لتكملة مساره الانحداري المعلوم للقاصي والداني، والحقيقة تقال، ان لا عبد اللطيف دريان ولا مالك الشعار ولا نجيب ميقاتي ولا مجموعة العشرين قادرين على احياء ثقة الجمهور السني به ما لم يعترف كل الاعتراف بخطاياه واخطائه ومساوئه الكبيرة وطلب السماح والغفران منهم، عدا ذلك، فانه يسبح في عالم الاحلام، ولن تفيده كل الحرتقات التي يقوم بها، لان المطلوب منه ان يدافع عن كل مظلوم ومحروم سني قبل ان يغشنا بما يسمى صلاحيات الرئاسة الثالثة.  06/08/18

يا لسخافتهم

دعا ما يسمى لقاء سيدة الجبل الذي يقوده احد ابطال الانهزام والاستسلام فارس سعيد الى تشكيل جبهة وطنية ضد حزب الله..!!! مستثنياً نبيه بري، ميشال عون وسعد الحريري..! وكأن الحزب هو العقبة في وجه الازمات العالقة في لبنان في حين ان المشكلة الحقيقية تكمن بالصراع الدائر حول الحصص السلطوية بين اركان الحكم ومن معهم. هذه الدعوة الساقطة لن تحيد الشرفاء عن حقيقة الامر وهي ان الحريري ومن معه اوصلوا البلاد الى الحالة البائسة التي يعيشها الشعب، وبالتالي، لا جدوى من تحويل الانظار الى الضفة الاخرى لأن المطلوب وبكل بساطة قول كلمة الحق وتحميل المسؤولية لمن استسلم وانهزم من اجل الحصول على اللقب السلطوي.  06/08/18

هآرتس: الأسد بات شريكا استراتيجيا لـ"إسرائيل"

أشارت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إلى أن رئيس النظام السوري بشار الأسد، بات شريكاً استراتيجياُ لتل أبيب، نتيجة اعتماده على روسيا بدرجة تفوق اعتماده على إيران.واعتبر محرر الشؤون العربية في "هآرتس"، تسفي برئيل، أن "إسرائيل" لم "تسلّم فقط" ببقاء نظام الأسد بل إنها قلقة من احتمال وإمكانية نجاح المليشيات المختلفة بإسقاط نظام الأسد، وإثارة "حرب أهلية" جديدة بين "المليشيات المنتصرة".وتحدث المحرر عن موقف المسؤولين الإسرائيليين من النظام السوري في بداية الثورة في 2011، والتنديد بانتهاكات قوات الأسد تجاه المتظاهرين المدنيين.وأضاف أنه بعد استعادة الأسد مساحات واسعة من مناطق المعارضة، وآخرها كان جنوبي دمشق والغوطة الشرقية، إضافة إلى زحفه باتجاه الجنوب حاليا، فإن "إسرائيل بصدد إعادة صياغة سياستها لكي تتصالح مع استمرار حكم الأسد".وختم مقالته بتوجيه رسالة إلى حكام إسرائيل عن الأسد، قال فيها "عندما يهدد الوزراء الإسرائيليون باستمرار حكمه إذا سمح للقوات الإيرانية بإقامة مركز بالقرب من حدود إسرائيل، عليهم أن يعرفوا أنهم يهددون روسيا، وكذلك شريك إسرائيل الاستراتيجي الجديد في القصر الرئاسي في دمشق".          04/07/18

 

هذا هو حجم التمويل الإيراني لحزب الله

كشفت مسؤولة أمريكية عن حجم الدعم المالي الذي تقدمه إيران لحلفائها في المنطقة؛ حزب الله في لبنان، والحوثيين في اليمن.وقالت وكيلة وزراة الخزانة الأمريكية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية “سيغال ماندلكر” إن سلوك الحكومة الإيرانية مدان بما في ذلك تمويل الأنشطة غير المشروعة ودعم الإرهاب حسب وصفها وبينت “ماندلكر” طريقة إيران بالدعم المادي لحلفائها في لبنان وإيران؛ وذلك عن طريق شبكات سرية، وتزوير وثائق لإخفاء مسارات تنقلها إلى الجهات المستهدفة، وأضافت أن إيران تقدم ما يزيد عن 700 مليون دولار سنوياً لحزب الله، ويعتبر الرقم مضاعفاً ثلاث مرات عما كان عليه قبل تدخُّل حزب الله في سوريا.وفي ما يخص الدعم الموجه إلى العراق قالت المسؤولة الأمريكية إن محافظ البنك المركزي الإيراني ومسؤولين آخرين، وفريق فيلق القدس يستفيدون من القطاع المصرفي العراقي من أجل تحويل الأموال بشكل سري.وأضافت أن الحكومة الإيرانية عملت في اليمن على طباعة أوراق نقدية محلية مزورة، تصل قيمتها إلى مئات الملايين من الدولارات.وبالنسبة لدعم النظام السوري قالت المسؤولة الأمريكية: إن الخطوط الجوية الإيرانية تعمل منذ اندلاع الحرب في سوريا على نقل المقاتلين لدعم الأسد وأكدت أن “هؤلاء المقاتلين لم يذهبوا لقضاء إجازة في سوريا”.           07/06/18 

 

Print Print | Sitemap
© kdp lebanon