Kurdish Democratic Party - Lebanon Freedom - Justice - Peace حرية - عدالة - سلام
Kurdish Democratic Party - LebanonFreedom - Justice - Peace حرية - عدالة - سلام 

انا كاتب التقارير

 

بقلم: عبدالكريم محّو

 

اعترف كل الاعتراف باني اول من كتب التقارير ضد سعد الحريري، هذه التقارير لم ابعثها الى النظام السعودي او الى اي جهة استخباراتية وانما مقالات وكتابات تنشر على صفحات موقعنا الاعلامي وموجهة تحديدا الى الاحرار والشرفاء والمؤمنين من ابناء طائفتنا الاسلامية السنية لافضح فيها كل مؤامراته وعيوبه وخبائثه منذ عام 2005 والى يومنا هذا.

ما كان للصهيوني الفرنسي ايمانويل ماكرون ان يتدخل على وجه السرعة لصالح انقاذ الحريري من ورطته السعودية لو لم يكن محسوباً على الخط الغربي – الصهيوني – الشيعي المعادي للمسلمين السنة.

وما كان له ان يعوم الحريري لو لم يحصل مسبقاً على عقود النفط التي ستلتزم بها شركة توتال الفرنسية.

وما كان له ان يحمي الحريري ضد الارادة الاسلامية السنية لو لم يكن الاخير في خدمة المشاريع والمخططات المعادية لعموم المسلمين السنة في المنطقة العربية.

منذ عام 2005 ونحن نقول بأن الحريري هو عدو للطائفة الاسلامية السنية، ولا يناصره من اهل السنة إلا كل ذميم ومنافق ومتملق ومنتفع وجبان، وقلنا في الكثير من المرات انه في خدمة الشيعة والمسيحيين على حساب عزة وكرامة وحقوق طائفتنا.

كتبت تقارير " مقالات " عديدة الى احرار طائفتنا لاحذرهم من هذا الخبيث الذي يتنازل بسرعة البرق للشيعة والمسيحيين لكنه في نفس الوقت يتآمر بشدة وغلاظة ضدهم من اجل الحفاظ على مكتسباته وامتيازاته السلطوية.

هذا الخبيث وكما كشفته لنا احداث الاسابيع الماضية هو ضرورة غربية – صهيونية – شيعية، ولذلك فهو جاثم على صدور احرار طائفتنا، ويتاجر بحقوق الطائفة كيفما يشاء، ويسرح ويمرح سلطوياً بحماية هذا المثلث الذي يشن حروبه الضارية ضد عامة المسلمين السنة.

هذا الخبيث يدعي مصلحة لبنان، لكن اين هي هذه المصلحة عندما يكون سلاح حسن نصرالله هو الحاكم الفعلي، واين هي المصلحة عندما يكون الاضطهاد مسلطاً فقط على رقاب المسلمين السنة، واين هي المصلحة عندما تكون حقوق الضعفاء والمظلومين مهدورة، واين هي المصلحة عندما تنعم كل الطوائف بالحرية بينما حريتنا مخنوقة ومحبوسة، واين هي المصلحة عندما يسمح لمجرم عراقي مثل قيس الخزعلي بزيارة لبنان وهناك احرار وشرفاء ومخلصين ما زالوا يعيشون في المنافي، واين هي المصلحة عندما يتجاهل ابو الكذابين ميشال عون صرخات المعذبين والمقهورين، واين هي المصلحة عندما يرضخ هذا الخبيث للاوامر والشروط المسيحية – الشيعية ويضرب عرض الحائط كرامة المسلمين السنة، واين هي المصلحة عندما ينبطح لهم ويكشف انيابه الحاقدة ضد احرار طائفتنا ويسعى جاهداً لالغائهم واقصائهم، اي مصلحة هي هذه؟

اكاذيبه كثيرة وعديدة، ونحن لا نزايد عليه كما يدعي، ولا نجني او نفتري، وانما تدون مقالاتنا الحقيقة الساطعة عن ميوله واتجاهاته المعادية لطائفتنا الكريمة.

نحن لا نأبه لما اعلنه عبداللطيف دريان حين قال له: نحن معك شاء من شاء وابى من ابى..!

بكل تاكيد نحن لسنا معه وستبقى تقاريرنا " مقالاتنا " شوكة في اعينهم سوياً، وندعو الله سبحانه وتعالى ان يجمعهم سوياً يوم الحشر ويحاسبهم على نفاقهم الذي بلغ اعلى المستويات.

لا نختجل من كتابة تقاريرنا " مقالاتنا " ضد سعد الحريري وتياره الخبيث، لا والله لا نختجل ولا نخاف، فنحن متمسكون بالحق ضد الباطل، ومهما كان باطلهم قوياً فأنه الى زوال حتى ولو طال الزمن، فالباطل كان زهوقا، وستبقى اقلامنا حرة تكتب بدون كلل او ملل عن حقيقة هذا الظالم الذي يشتري آيات الله بثمناً قليلاً..

14/12/17

 

Print Print | Sitemap
© kdp lebanon