Kurdish Democratic Party - Lebanon Freedom - Justice - Peace حرية - عدالة - سلام
Kurdish Democratic Party - LebanonFreedom - Justice - Peace حرية - عدالة - سلام 

مبروك يا شاطرين

 

بقلم: عبدالكريم محّو

 

في الحقيقة لا بد لنا من توجيه التحية الى سعد الحريري وسمير جعجع على الانجازات الوطنية الرائعة التي حققوها منذ عام 2005 والى يومنا هذا..!

انجازات ضخمة من الصعب تحقيقها لو لا ارادة الكذب والنفاق والاستسلام المسيطرة على نفوسهم.

انجازات عالية جداً بحيث سلموا لبنان مجدداً وعلى طبق من ذهب الى محور النظامين السوري والايراني.

لا بد لنا من تعداد انجازاتهم العظيمة كي تبقى في ذاكرة الناس..

انجاز تدمير مسيرة الحرية والسيادة والاستقلال وبيع قيمها ومبادئها ببضع كراسي نيابية ووزارية.

انجاز المتاجرة بدماء شهداء تلك المسيرة.

انجاز تقديم الغطاء السلطوي لسلاح حزب الله وجماعة حركة امل.

انجاز انتخاب حليف النظامين الايراني والسوري نبيه بري للمرة السادسة.

انجاز انتخاب حليف النظامين الايراني والسوري ميشال عون.

انجاز الانصياع الكامل والشامل لسياسات حزب الله الداخلية.

انجاز الانبطاح امام حلفاء النظامين السوري والايراني والسماح لهم العودة السياسية والبرلمانية بكل قوة.

انجاز خسارة الاغلبية النيابية بحيث اصبحت لصالح بشار الاسد وعلي خامنئي.

انجاز عدم الاعتراف بحقوق الاحرار والمناضلين والتآمر عليهم من اجل سعادة ورفاهية الحريري في بيروت.

انجازات ضخمة أدت الى انهيار القيم الاخلاقية والوطنية لديهم، هذا جزء قليل من انجازات الحريري وجعجع..

العترة على اللي قتلوا..

دمائهم ذهبت سدى، دمائهم كانت سلعة لجعجع من اجل ان يكبر حجم كتلته النيابية والتفاخر بها امام السفراء الاجانب، دمائهم كانت تجارة مربحة للحريري من اجل الحفاظ على كرسي الرئاسة الثالثة..

والانكى من كل هذا، ان النظام السعودي ما زال يراهن عليهم لتسعير المواجهة ضد حزب الله..!

لعنة الشهداء ستطاردهم ما داموا احياء، وستطاردهم حتى بعد مماتهم، وسيذكر التاريخ انهم من اشهر الخوناء بحق الكرامة والوطنية والانسانية والحق والعدل، ولعنة الاحرار والشرفاء والمخلصين ستستمر بضرب رؤوسهم، وسيذكر التاريخ انهم لم ينقذوا لبنان وانما باعوه بأبخس الاسعار من اجل الحصول على المكاسب والمنافع السلطوية، وسيذكر التاريخ انهم استعملوا شعارات كاذبة مثل السلم الاهلي والوحدة الوطنية والاعتدال في سبيل الحصول على المكاسب الخاصة.

مبروك لهذه الانجازات المسخرة.. لكن للأسف لا يوجد شعب حي في لبنان كي يحاسبهم على اخطائهم وخطاياهم، او يثور ضدهم، اغلبهم مثل قطيع الغنم، ينعقوا وراء كل ناعق، ونتائج الانتخابات النيابية برهنت على ذلك، والجوهر ان لبنان الذي ناضلنا في سبيله لعشرات السنين لكي يكون وطناً حرا وسيداً ومستقلاً ولكي يكون وطن العدالة والحرية، للأسف، سيبقى بعيدا عن احلامنا، ولن يكون هناك إلا لبنان الحريري وجعجع وحلفائهم الجدد من اتباع النظامين الايراني والسوري المتنافسين على الكراسي والمناصب..

24/05/18

 

 

Print Print | Sitemap
© kdp lebanon